النسخة الكاملة التسجيل
::{ مجالس قبيلة هذيل }:: موقع يهتم بتراث القبيلة ومفاخرها
مجلس أبي ذؤيب الهذلي للشعر الفصيح>مجاراة حلوة لأبي تمام
شباب 10:30 AM 02-24-2018
ياما علوت ُ برأسي ساعة َ الطلَب ِ

لو أن ّ مُعظمَهُم ماض ٍ بلا نسَب ِ

والليث ُ كان َ شُجاعا ً وسط َ غابتِه ِ

والشعر ُ كان َ تواريخ ً من العرب ِ

والأجنبي ّ ُ بشك ٍ لست ُ آمنه ُ

ولو يُغني ّ لنا لحنا ً من الطرب ِ

إني سلِمت ُ ويوم ُ الحرب ِ كان لنا

وكم سُرُرت ُ وطعم ُ النصر بالكُتب ِ

وكم أواجِه ُ أبطالا ً أزلزِلُها

لكِن ّ طيش َ خُصومي باء َ بالهرب ِ

إن ّ الكرامة َ كالأغصان ِ بللّها

غيث ٌ بليلتِه ِ سار بلا سُحب ِ

وأنت َ يازمَني ناس ٍ لأُمنيتي

وكم نسيت ُ كتاباتي من التعَب ِ

إن ّ الشُيوخ َ تُسّلّينا بمجلِسها

لكن ّ يوم َ وضيع ِ الناس ِ مُكتئب ِ

وكم أعالِجه ُ والطب ّ كان لنا

لكن ّ رأس كسير ِ الناس مُنغلِب ِ

وإن نويت ُ حِصاني جئت ُ أركَبُه ُ

وأحسن ُ الخيل ِ ماش ٍ ليس َ مُنركِب ِ

والشعر ُ حل ّ به ِ أُسلوب ُ أغنيتي

كأن ّ بُستانها خال ٍ من العِنب ِ

كانت كما زهرة ٍ طابت نُحِّس ُ بها

والغيث ُ كان هُنا عال ٍ ومُنسكِب ِ

وكم أواصِلُها إن جئت ُ أخطُبها

والبعض ُ هاب َ كثيرا ً ساعة َ الخُطب ِ

لكن ّ ربّي ّ بالأخطار ِ عاوَنني ّ

وكم ُ نصرت ُ وكم بالناس ِ من عجب ِ

واللص ُ صار َ وزيرا ً لست ُ أنكِرُه ُ

والبَر ُّ يُهزَم ُ والنيران بالحطَب ِ

لكِن ّ أحوال َ من تهواه ُ كان بها

حُسن ُ السلُوك ِ وكم زاحمت ُ بالأدَب ِ

وأحكِم ُ الرأي َ والأخصام ُ أُزعِجُها

ولست ُ مع كُرة ِ الغاوين باللعب ِ

وإنني ّ مُسْلِم ٌ والخيْر ُ منهجه ُ

والخصْم َ جاء َ ينادِيه ِ ولم نُجِب ِ

لأنه ّ ُ ضارب ٌ للمُشركِين َ معا ً

وخد ُّ خد ّ ُ صغير ِ الناس مُنضَرِب ِ

لكِن ّ لي كلمة ً لحني يكُون ُ بِها

مثل ُ الأساور ِ إن ْ جاءت من الذهب



إضافة رد
إضافة رد Up